investors palestine

إن اختيار أول مستثمر لشركتك  سهل ممتنع، فإن تأسيس أي شركة ناشئة يحتاج إلى رأس مال، وبالتالي الحصول على استثمار هو من أهم عوامل النجاح. فلماذا اختيار المستثمر الصحيح هو أمر مهم؟ ولماذا قبول أي مال يُعرض عليك ليس تصرفا حكيما؟
شراكتك مع المستثمر هي شراكة طويلة الأمد والتي قد تصل إلى خمس أو حتى عشر سنوات؛ وبالتالي، اختيار أوّل مستثمر سوف يؤثر على مسيرتك الريادية في تأسيس الشركة بشكل كبير وشبه دائم.
فما هي أفضل طريقة لاختيار المستثمر الصحيح؟

إن نوع المستثمر وحجم الاستثمار يختلف باختلاف مرحلة نمو الشركة الناشئة، فهناك عدة أنواع من المستثمرين أو المؤسسات الاستثمارية المخاطرة (Venture Capital)، وبالتالي، سوف تقوم هذه المقالة بعرض أنواع المستثمرين المناسبين للمراحل البدائية للشركة فقط؛ كمرحلة قبل-البذرة (Pre-seed) ومرحلة البذرة (Seed) :

  • رائد الأعمال (أنت!):

نعم، إن أوّل وأهم مستثمر في شركتك هو أنت. فأنت تستثمر وقتاً وجهداً وقد تستثمر الأموال ايضا. في الواقع العديد من المستثمرين المحترفين يعتبرون أنّ رائد الأعمال الذي لا يستثمر مالاً في شركته الناشئة غير جاد، وبالتالي هذا يؤثر على قرار الاستثمار في الشركة. لكن حذارِ، فحوالي خمس الشركات الناشئة تفشل في أوّل سنة، وثلثها لا ينجو بعد أول عامين، عليك أن تستثمر مبالغاً معقولة قد تكون مستعدا لخسارتها فقط.

  • الأهل والأصدقاء (والأغبياء) – Friends, Family (, and Fools):

من أفضل الصفات التي يتسم بها رواد الأعمال هي القدرة على الإلهام، بالإضافة لقدرتهم على إقناع الناس برؤيتهم، ولذلك فإن أحد أفضل طرق تأمين الاستثمار في البداية هي إقناع شخص قريب لك بأن يستثمر في شركتك الناشئة، حتى وإن كان المبلغ صغيرا و رمزيا، فالهدف الحقيقي من وراء هذا النوع من الاستثمار هو اقناع شخص آخر بالايمان بفكرتك، مما يساعدك على زيادة ايمانك بإحتمالية نجاح الفكرة.

  • حاضنات الأعمال:

حاضنات الأعمال بالعادة لا تستثمر الأموال، ولكنها تقدم خدمات التدريب، وبعضها يقدم المكاتب، والعلاقات، وغيرها من الأمور المهمة لتطوير شركتك.  ومن أشهرها فاوندر انستيتوت (Founder Institute) و ستارتب بوت كامب (Startup Bootcamp) والموجودة أيضاً في فلسطين.

  • مسرّعات الأعمال:

مسرعات الأعمال هي أحد أنواع المُمَكّنين (Enablers) للريادة ويكمن عملهم بباسطة هو الاستثمار في العديد من الشركات الناشئة في فترة تكوينها ومراحلها البدائية، والعمل على مساعدتها في النجاح والنمو، و المساعد في الحصول على جولات استثمارية تالية. تحتوي مسرعات الأعمال بالعدة برنامجاً تدريبياً للرواد لتعليمهم أموراً مثل:أساسيات إدارة الشركات كتطوير المنتج أو الخدمة، كيفية التعامل مع العملاء، نماذج الأعمال التجارية (Business models)، الأمور المالية والقانونية للشركات، بالإضافة للاستثمار المالي في الشركات الناشئة.

 هناك العديد من مسرعات الأعمال في الوطن العربي و منها غزة سكاي جيكس (Gaza Sky Geeks) في غزة، وفاوندر انستيتوت فلسطين Founder Institue Palestine  ويلا اكس تك (Yallah XTech) ومسرعة فلو (Flow accelerator) وجي ايه – ام أي (GA-ME) في الضفة في فلسطين، وأويسس 500 في الأردن (Oasis500)، وفلات 6 لابز (Flat6Labs) في عدة دول مثل الأردن، ومصر، ولبنان، وتونس، وترن8 (Turn8)، وكريبتو لابس (Krypto Labs) في الإمارات، وبلوم (Bloom)، وبريتيك (Berytech)، و سبيد بي دي دي (Speed BDD) في لبنان، وفلك (Falak)، والكراج ، وجيم تشانجرز (Game Changers) والعديد من المسرعات في السعودية. كما يوجد مسرعات أخرى عالمية كمسرعة جوجل للشركات الناشئة (Google for Startups)، ومايكروسوفت (Microsoft Growth X Accelerator)، وواي كومبينيتر العالمية (Y Combinator) والتي تقبل الطلبات من المنطقة العربية.

  • المستثمرين الملائكة (Angel Investors):

المستثمرين الملائكة هم أشخاص يستثمرون مبالغا صغيرة (بحسب خبرتهم والمنطقة) من أموالهم الشخصية في الشركات الناشئة بمختلف مراحلها. وهم نوعان: الأوّل يستثمر في الأشخاص والأعمال التي يحبها، أو يريد التعلّم عنها، وهم عادةً حَيَويون و يساعدون رواد الأعمال في رحلتهم، والنوع الثاني يستثمر في الفرص لأسباب ربحية فقط. ويمكنك الوصول إلى المستثمرين الملائكة عن طريق بناء العلاقات بشكل تقليدي عادةً أو عن طريق شبكات مستثمرين الملائكة (Angel Networks)، ومنهم بي كان (BCAN – Beyond Capital Angel Network) في الأردن، ودبي أنجلز (Dubai Angels) في دبي، وكايرو انجلز (Cairo Angels) في القاهرة، والإلكساندريا انجلز (Alexandria Angels) في الإسكندرية، وعُقال (Oqal) وسعودي انجلز (Saudi Angels) في السعودية، وغيرهم في المنطقة.

في بداية حياة الشركة ننصح بالنوع الأوّل من المستثمرين الملائكة، فنصائحهم ومساعدتهم قد لا تُقدّر بثمن، والكثير منهم يستثمرون في أكثر من جولة واحدة في الشركة. يمكنك أيضاً الوصول للعديد من المستثمرين الملائكة عن طريق منصة انجل كو (angel.co).

  • الشركات الكبرى (Corporates):

بعض الشركات الكبرى تعمل على الاستثمار في المشاريع الريادية الجديدة التي تتلاءم مع عمل الشركة الكبرى ورؤيتها المستقبلية بهدف توسيع استثماراتها وموارد دخلها ونموها، والبعض الآخر يحتوي على برامج استثمارية بأهداف اجتماعية تندرج تحت برامج المسؤولة المجتمعية للشركات الكبرى (CSR – Corporate Social Responsibility)، وتكون هذه البرامج مفتوحة لمشاريع ريادية قد تختلف عن أهداف الشركة الكبرى، ويمكن لرواد الأعمال الاستفادة من هذه البرامج في المراحل التأسيسية لشركاتهم الناشئة. وتجد في فلسطين بعض الشركات الكبرى التي تحتوي مثل هذه البرامج مثل شركة بال تل (PalTel) للاتصالات التي تحتوي على مركز فكرة (Fikra) لدعم الشركات الناشئة، وبنك فلسطين الذي يحتوي على برنامج فلسطينية (Felestineya) لدعم رائدات الأعمال الفلسطينيات.

  • رؤوس الأموال المخاطرة المصغرة (Micro VC – Micro Venture Capital):

أخيراً وليس آخراً، هناك العديد من رؤوس الاموال الصغيرة التي تخاطر و تستثمر أموالاً بشكلٍ أساسي، وقد تساعد رواد الأعمال في الأمور المالية والقانونية و الإرشاد. عادة يكون حجم استثماراتهم ما بين 25 الف دولار إلى 500 ألف دولار؛ وذلك بحسب حجم الصندوق الاستثماري، و القانون الداخلي، والمنطقة.

من أهم هذه الشركات الاستثمارية هي صندوق ابتكار (Ibtikar Fund) المتخصص بالاستثمار في الشركات والمؤسسين الفلسطينيين.

بعيداً عن الاستثمار، يمكن لرواد الأعمال الاستفادة من برامج تشجيع الاستثمار والشركات الاستثمارية، والتي عادةً تعطي منحاً للشركات الناشئة؛ سواء منحا ماليا أو خدمات وغيرها، ومنها أي بي اس دي (IPSD) التابعة لصندوق الاستثمار الفلسطيني بالتعاون مع البنك العالمي (World Bank)، والتي تحتوي برنامجا لدعم الشركات الناشئة والذي يوفر تمويلا قد يتعدى الثلاثمئة ألف دولار.

في النهاية، الحصول على التمويل المناسب لشركتك هو أمر مهم ومطلوب، فحوالي ثلاثين بالمئة من الشركات الناشئة تفشل في بداية حياتها بسبب عدم توفر تمويل كاف، ولذلك عليك كرائد أعمال أن تتأكد من حصول شركتك على تمويل كاف لنجاح شركتك.

 لذلك قد يكون عدم نجاح رائد الأعمال في الحصول على التمويل الكافي يعني هَلاك شركة ناشئة واعدة.

 لكن تذكر، التمويل هو ليس كل شيء، على الرغم أن الفشل في الحصول في التمويل هو أحد أهم أسباب فشل الشركات الناشئة، لكنه هو السبب الثاني أهمية، فالسبب الأوّل والرئيسي للفشل هو عدم وجود سوق كافي يتلاءم مع الخدمة أو المنتج الذي تقدمه الشركة، فالتأكد من مناسبة منتجك أو خدمتك للسوق هو بنف أهمية الحصول على استثمار لتطوير الشركة ، وتذكر مجددا أن المستثمر هو شريكك لفترة طويلة قد تصل لسنوات، ولذلك حاول، قدر الإمكان، أن تتأكد من اختيارك للشريك المناسب لنموذج عملك، ولشركتك، ولسوقك، والأهم من ذلك كله: لك.

يقوم مجتمع ستارتب فلسطين (Startup Palestine Community) بجمع أكبر عدد ممكن من المؤسسات التي تعمل على تمويل الشركات الناشئة في هذا الرابط 

نأمل أن تحصل أنت وشركتك على التمويل الملائم والمناسب لشركتك وأن تنجح نجاحاً عظيماً (بيرفع الراس)!

بالتوفيق للجميع!

جوزيف شومل

0 Comments

Leave a reply

Your email address will not be published.

*

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

©2022 Startup Palestine Community Powered by  uMake

CONTACT US

We're not around right now. But you can send us an email and we'll get back to you, asap.

Sending

Log in with your credentials

Forgot your details?